مقالات مهمة

الآداب الوالدية الداعمة لحماية الطفل من التحرش الجنسي

  • نشر في: 2015/9/29م
  • ساعة: 10:44
  • تعلقيات: 0
  • طباعة
 

وقاية الطفل من التحرش الجنسي تبدأ من الوالدين، إذ هما القدوة التي سيستحضر سلوكياتها وتوافقها مع القيم التي يعلمانه إياها، والصورة المثالية التي كونها ذهنه لكل شخص بالغ.

لذا، لابد لكما من اتباع مجموعة من الآداب الأساسية بحضور الطفل، هي الآداب التي ستسعيان إلى تعليمها إياه، ومن المعلوم أن التعليم بالقدوة والمشاهدة من أرسخ أساليب التعلّم التربوية غير المباشرة.

ومن هذه الآداب:

1)      الحشمة والحياء:

الطفل يُحاكي ما يراه، فإذا رآكما، أباه وأمه، محتشمين في الملبس والسلوك والحديث كان محتشماً، واستنكر كل ما سوى ذلك وتطبع بالحياء من إبداء ما يغطى عادة وأمكنكما تتبع مؤشرات تعرضه لأي تحرش.

2)      آداب الاستحمام:

لابد من تحميم الطفل لوحده وعدم إشراك غيره معه لأنه سيرى ما سيحاول استكشافه لاحقاً وهو ما يسهل استدراجه لإشباع فضوله البريء والشيء نفسه ينطبق عند قضاء الحاجة.

3)      قواعد التبديل:

علّم طفلك في عمر مبكًر التواري عند تبديل ملابسه أو قياسها، فلا يكون ذلك في السوق أو عند حوض السباحة أو في غرفة المعيشة. وابدأ بنفسك فلا تبدل إلا بعد إنزال ستار أو غلق باب.

4)      الإشباع العاطفي:

أشبع طفلك حباً وحناناً بالكلمات والملامسات البريئة، حتى لا يشبعه غيرك.

5)      الأمن النفسي:

كن ملاذه الآمن الذي يثق به ويشاركه تفاصيل يومه، فلا تعاقبه إن صدق، وابحث عن سبب كذبه قبل عقابه.

6)      سلوكيات المواسم:

يشتد الحر في الصيف، فلا تعود طفلك التخفف من ملابسه أو السباحة مع البالغين والجنس الآخر. ولا تسمح له في الشتاء بالبحث عن الدفء تحت الأغطية مع الآخرين. وأن يفتح أبواب الغرف إن أُغلقت عند اجتماع الناس.

7)      فصل الجنسين:

فصل الجنسين عن بعضهما عند النوم وأثناء التبديل وخلال اللعب يُسهل تشكل هوية الطفل الجنسية السليمة، فيتعلم الفروقات بينه وبين الجنس الآخر فيتنبه لما هو صائب وخاطئ ويتعوّد غض البصر واحترام الجسد.

8)      ضبط التصوير:

اجعل لتصوير طفلك ضوابط. اتفق معه على أن لا يصوره غيرك، وبحركات بريئة، ويخبرك بكل من يصوره لترى صوره، فلا يتعود التصوير مع أي شخص وبأي وضع.

9)      في الاجتماع قوّة:

ازرع في نفس طفلك قوة الجماعة. فلا يلعب لوحده ولا يترك الأطفال الآخرين يذهبون لوحدهم ويبلغك عن أي غريب يحاول التعرف عليهم أو قريب يلعب معهم.

10)   درهم الوقاية:

درب طفلك على الدفاع عن نفسه إن شك بوجود شيء غريب، مثل معه القصص المحتملة.

 أطفال الآخرين هم أطفالك أيضاً، وحمايتك إياهم حماية لفلذات أكبادك، فإذا لاحظت إهمال الوالد لطفله أو عرفت يُتمه، فكن المربي له والحافظ المؤتمن.

 

كلمات مفتاحية:
تابعونا على انستجرام
تابعونا على تويتر